//تونس تحتضن مهرجان قرطاج الدولي

تونس تحتضن مهرجان قرطاج الدولي

أعلن مدير مهرجان قرطاج الدولي في تونس، مختار الرصاع، أن الدورة الـ54 للمهرجان ستتضمن 22 عرضًا فنيًا، هي 8 عروض تونسية.
ومهرجان قرطاج الدولي هو مهرجان فني يقام سنويًا منذ عام 1964 في مدينة قرطاج بالضاحية الشمالية لتونس العاصمة، وتنطلق دورته المقبلة في 13 يوليو/ تموز الجاري.
وقال الرصاع، خلال مؤتمر صحفي بالعاصمة،  إن  البرمجة الفنية للدورة الحالية متميزة جدًا لتضمنها أسماء كبيرة بارزة على الساحة الفنية العربية والعالمية ;.
وسيغني على المسرح الروماني في قرطاج كل من: كاظم الساهر من العراق، ومارسيل خليفة، ماجدة الرومي، هبة الطوجي وأسامة الرحباني من لبنان.
ومن تونس ستغني هالة المالكي وأمينة فاخت، إضافة إلى الكوميدي الفرنسي ذو الأصول المغربية، جمال دبوز، والفرنسي من أصل جزائري، لالجرينو ، والفرنسي كيني جيراك.
وأضاف أن عودة الفنانة التونسية أمينة فاخت للصعود على مسرح قرطاج بعد غياب 10 سنوات، يعد مكسبًا للمهرجان، خاصة وأن الجمهور التونسي ينتظرها بفارغ الصبر .
وستحيي أمينة فاخت سهرتين، الأولى يوم 21 يوليو/ تموز، والثانية يوم 24 من الشهر نفسه، بمناسبة الذكرى الـ61 لإعلان الجمهورية التونسية في 25 يوليو/ تموز.
واعتبر الرصاع أن مهرجان قرطاج هو من أعرق وأهم المهرجانات في البحر الأبيض المتوسط رغم ظهور عديد المهرجانات الجديدة .
كما أعلن عن تنظيم 26 عرضًا موازيًا بالمهرجان. وأوضح أن هذه العروض ستكون سينمائية وكوريغرافية (أداء حركي راقص) ومسرحية، إضافة إلى عروض مخصصة للأطفال .
ومن بين العروض الموازية: الفيلم المصري كارما للمخرج خالد يوسف، ومسرحية الشقف للتونسية سيرين قنون، والعرض الكوريغرافي  صولو وحيد للتونسي عماد جمعة.
وقال شاكر الشيخي، مدير مؤسسة تنمية المهرجانات والتظاهرات الثقافية والفنية، إن ميزانية المهرجان تبلغ في حدود 5 ملايين دينار ونصف (2.08 مليون دولار).
وتنطلق الدورة المقبلة من المهرجان بعرض تحت عنوان من قرطاج إلى إشبيلية ، بقيادة المايسترو التونسي، محمد الأسود.
ويشارك في العرض الفنانان التونسيان زياد غرسة، درصاف الحمداني، والمغربية عبير العابد، والجزائري عباس الريغي، والإسبانية ماريا مارينا.
بينما يقام حفل الختام يوم 17 أغسطس/ آب المقبل، بعرض لمحمد علي كمون، تحت عنوان عطر الجهات .