//من قلب العاصمة دمشق … حديقة للقراء

من قلب العاصمة دمشق … حديقة للقراء

أطلق مجموعة من السوريين مشروع “الحديقة التبادلية للكتاب” الذي يسعى إلى تعزيز مفهوم القراءة في المجتمع السوري من خلال عرض الكتب في بعض أحياء العاصمة السورية دمشق.

المشروع نفّذه فريق “إيقاع الحياة” الذي أخذ على عاتقه أن يُعيد الأمل وينشر الثقافة وسط أناس أثقلتهم الحرب، وذلك في محاولة للاستفادة من جماليّة الأماكن التي تنتشر فيها فروع المكتبة التبادلية.

ويأتي هذا المشروع من ضمن عمل “مكتبة دمشق التربوية” بالتعاون مع وزارة التربية السورية ومحافظة دمشق، حيث ضمّت المكتبة الواقعة في حيّ التجارة والتي تبلغ مساحتها 800 متر مربع تقريباً، مئة ألف كتاب يعود تاريخ بعضها إلى العام 1870.

وصُنّفت الكتب بحسب تنوّعاتها بين علمية وأدبية وسياسية إضافة إلى أقسامٍ مُتخصّصة في التاريخ واللغات وعِلم النفس وأخرى للأطفال.

وعلى الرغم من حَداثة المشروع الذي لا يتجاوز عُمره الأربعة أشهر، إلا إنه حظي باهتمام القرّاء، وهذا ما يراه البعض تعطّشاً في المجتمع السوري للقراءة والمطالعة.

وبهدف تفعيل المبادرة والتشجيع على تبادُل الكتب بين الناس، يحاول القائمون على “الحديقة التبادلية للكتب” بنشر الكتب في الحديقة المُطلّة على مكتبة دمشق، فيما يتبادل القرّاء كتبهم في رِحاب الأماكن الجميلة في العاصمة السورية

وصُمّمت الحديقة بطريقةٍ تناسب القرّاء وبأدواتٍ أُخرِجت من تحت الأنقاض، وتم ترميمها لتثبت أنه بالإمكان الاستفادة من أيّ شيء لخلق سعادتنا وتحقيق غايتنا.