//السودان أبلغ السعودية بشكل رسمي عدم نيته التجديد لقواته المشاركة في حرب اليمن

السودان أبلغ السعودية بشكل رسمي عدم نيته التجديد لقواته المشاركة في حرب اليمن

قالت صحيفة “الأحداث نيوز” السودانية، اليوم السبت، إن حكومة بلادها أبلغت السعودية بصفة رسمية إنها لا تنوي تجديد القوات العسكرية السودانية التي تشارك بالتحالف العربي ضد اليمن في شهر حزيران المقبل وفقا للبروتوكول العسكري المتفق عليه في غرفة العمليات.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مُطَّلعة، إن الجانب السوداني يُريد إعادة توصيف دوره وواجباته ضمن تحالف عاصفة الحزم في ضوء ردود الفعل الشعبية العارمة الرافضة لمشاركة جنود من سلاح المُشاة السوداني بمعارك اليمن.

ووفقا للصحيفة، تهدف عملية إعادة التوصيف إلى البقاء ضمن التحالف وفي غرفة العمليات في نطاق استشاري أو المشاركة في قوات لوجستية لا تشارك بالمهام القتالية إذا ما قبلت السعودية ذلك.

وأكدت اللصحيفة: يبدو أن القرار السوداني اتُّخِذ بعد فترةٍ طويلةٍ من التفكير وإثر سقوط العشرات من القتلى والمئات من الجرحى من العسكريين السودانيين في حرب اليمن وتخطط الخرطوم في هذا الصدد إلى عدم استبدال قواتها فقط في المرحلة الأولى وليس الانسحاب من تحالف عاصفة الحزم.

ومؤخرا، آثار البرلمان السوداني، الجدل مجدداً، بعد أنّ طالبت كتلة “قوى التغيير” (معارضة) بسحب القوات السودانية من اليمن بشكل فوري، فيما رد الحزب الحاكم بأن هذا القرار خارج اختصاص البرلمان.

واعتبرت الكتلة في بيان صدر عنها الأحد الماضي، مشاركة السودان في العمليات العسكرية باليمن مخالفة للدستور والقوانين، لأن البرلمان لم يوافق على تلك المشاركة مما أفقدها السند الشعبي والدستوري.

ودعا البيان الحكومة السودانية إلى تحمل كافة المسؤوليات المعنوية والمادية تجاه أسر الضحايا.

وطالبت الكتلة الحكومة باتخاذ المواقف السياسية الداعية للسلم في اليمن دون الانحياز لطرف ضد الآخر، واحترام إرادة وسيادة الشعب اليمني وعدم التدخل في شئونه الداخلية، كما دعت إلى بناء علاقات سودانية خارجية متوازنة تحقق مصالح الشعب السوداني أولا مع كل دول المنطقة.

وقال رئيس الكتلة ابو القاسم برطم إنّ الكتلة ظلت تتابع كافة تداعيات مشاركة القوات المسلحة وقوات الدعم السريع في العمليات العسكرية الدامية في اليمن، قبل ان يعلن رفض الكتلة للمشاركة من اليوم الأول وما نتج عنها من خسائر في الأرواح السودانية الغالية حيث تجاوز عدد القتلى والجرحى المئات في معارك لا ناقة للسودان فيها ولا جمل (طبقاً لتعبيره).