//تعيين وزيرا جديد للخارجية البريطانية داعما لبقاء بريطانيا في الاتحاد الاوروبي  

تعيين وزيرا جديد للخارجية البريطانية داعما لبقاء بريطانيا في الاتحاد الاوروبي  

عُيّن وزير الصحة البريطاني جيريمي هانت وزيرا للخارجية خلفا لبوريس جونسون الذي استقال بسبب خلاف مع رئيسة الوزراء تيريزا ماي حول بريكست، كما اعلن داوننغ ستريت.

وقالت رئاسة الوزراء في بيان إن “الملكة وافقت بسرور على تعيين  جيريمي هانت وزيرا للخارجية وشؤون الكومنولث”.

وخلافا لجونسون الذي حمل لواء بريكست فإن هانت كان من الداعين لبقاء بريطانيا في الاتحاد الاوروبي.

أما حقيبة الصحة التي كان يتولاها هانت فباتت في عهدة وزير الثقافة مات هانكوك.

وهانت (51 عاما) رجل أعمال سابق كان من الداعين لبقاء المملكة المتحدة في الاتحاد الاوروبي قبل ان يغيّر موقفه ويلحق بركب مؤيدي البريكست بسبب “الغطرسة” التي تنتهجها بروكسل في مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي، على حد قوله في مقابلة اذاعية في 2017.

ووزير الخارجية الجديد يتقن اللغة اليابانية ومتزوج من صينية وقد صنع لنفسه صيتا على انه الرجل الذي لا يخشى التحديات بعدما ترأس على مدى ست سنوات “الهيئة الوطنية للخدمات الصحية” التي كانت غارقة في ازمة عميقة.

وكان جونسون قال في رسالة استقالته “ان حلم بريكست يحتضر”، مضيفا “اننا نتجه فعلا لنصبح مستوطنة” تابعة للاتحاد الاوروبي.